ملتقى الثقافة للجميع

منظمة مجتمع مدني عراقية مسجلة رسميا-تأسست في 2-4-2009 ,تعنى بالفنون والثقافة وحقوق الأنسان
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصة قصيرة - ولادة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمود



المساهمات : 7
تاريخ التسجيل : 23/12/2009

مُساهمةموضوع: قصة قصيرة - ولادة   الخميس أبريل 22, 2010 1:37 am

قصة قصيرة - ولادة



السادسة صباحا


ألان، وبعد مخاض ظلام الليل الحالك، أعلنت الساعة السادسة صباحا دخولها تلك المدينة الصغيرة الواقعة على ضفاف نهر الفرات، لتعلن الفرح ولو لساعات قليلة فيها. أخذت المدينة تسبح في زرقة هذا الصباح الربيعي، وتضحك ملء فمها عندما بدأ الفرات بمغازلتها ، فأغتسل وجهها برذاذ ماؤه المقدس. أخذت الشمس تتسلق سلمها الوهمي المتكون عبر آلاف السنين إلى مكانها - هناك - في كبد السماء، لتمارس طقوسها المعهودة (طقوس الغفران) ، ولتكفر عن ذنب كانت قد ارتكبته ليلة أمس، فتنشر خيوطها، وترفع عن المدينة ما تبقى من غطاء الليل، لتبدأ تراتيل الصباح، وأنشودة الحياة والموت عبر زقزقات العصافير، وصرخات السنين الغابرة.



في تلك الجهة، وعلى يسار المدينة تنطوي بيوت صغيرة ( ذات جدران مهشمة وسقوف باليه) على أهلها، فهي أخر من رفعت عنها الشمس غطاء الليل، فأنكسر الضوء عبر شبابيكها.وأخذت غرفها تسبح فيه، فارتفعت منها صلوات وتراتيل الخوف من المجهول:




- يا الله.... يا الله.... يا الله


(وحدها هذه النداءات كانت تشق عنان السماء، فتطفئ تلك النار التي تستعر في صدور الأمهات). بدأت ساعات الفرح القليلة بالانسحاب عندما ارتفعت من إحدى البيوت صرخات الوجع والقهر، وضعت على رأسها وشاحا اسودا ثم غابت كما غاب عن المدينة شبابها الذين مازالوا يسقطون واحدا تلو الأخر في ساحات القتال وجبهات الموت البربرية.






التاسعة صباحا


في تمام التاسعة ، اخترقت المدينة وعبر شوارعها الضيقة مركبة (زيتونية اللون)، وقفت أمام بيت أبو بلال... تجمهر الناس من حولها - كان الجميع بانتظار الخبر الذي تحمله - نزل من المركبة جندي، واخذ يطرق الباب بقوة، فخرج العجوز أبو بلال وهو يتوكأ على عصاه، فقال الجندي:



- بيت أبو بلال حجي؟
- نعم .. خو ما كو شي وليدي؟!
فأردف الجندي بحزن : (البقاء لله حجي).



وقع الخبر على العجوز كالصاعقة، فأقعده أرضا، وراح ينوح ولده، ويناجي بأحزانه تلك الأيام الخوالي....
تنهد الجميع بعد رحلة البكاء الطويلة ، فسحبوا أنفاسا عميقة بعدها أطلقوا كل ما تعلقت في صدورهم الخربة من أدران الزمن.



الثامنة ليلا



تركت الشمس مكانها، واختفت خلف الزمان والمكان ، لتمارس طقوسا لم ولن نعرفها، تركت المدينة تصارع المجهول لوحدها، تتخبط بالساعات القادمة، وما تحمله من مفاجآت ، كانت أولى هذه المفاجآت أن تشق عنان السماء، وان تتبدد وحشة الليل، صرخات موجعة لم تكن صرخات الموت... كانت صرخات مخاض الولادة ، ولادة جديدة تناقلتها البيوت لترسم على وجوه شيوخها ابتسامة أمل بغد تولد فيه الحياة بعد الموت، ولادة جعلت العجوز أبو بلال يرتل:



(يا رب ... فبعد الموت ولادة!!)


نشرت في جريدة المؤتمر بعددها
العدد 2008 ليوم 29 آذار 2010
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصة قصيرة - ولادة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى الثقافة للجميع :: الملتقى في عيون الآخرين :: شارك معنا في نتاجات ادبية وفنية-
انتقل الى: